إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل الادمان على الانترنت يسبب الاكتئاب؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل الادمان على الانترنت يسبب الاكتئاب؟

    هل الادمان على الانترنت يسبب الاكتئاب؟



    سيطرت التطورات التكنولوجية على حياة الناس بشكل عام، والكمبيوتر والابحار في عالم الانترنت اصبح جزءا لا يتجزأ من حياة المراهقين. وان المراهقون الذين يقضون وقتاً طويلاً فى تصفح شبكات الإنترنت والفيس بوك يكونون أكثر عرضة للاكتئاب.

    جاء ذلك من خلال دراسة جديدة ذكرها موقع "السي إن إن" لتضيف بذلك سلبية جديدة إلى سلبيات الإنترنت التي تعددت في الفترة الأخيرة.

    ألورانس لام من جامعة نوتردام الأستراليه قائد فريق البحث، أكد أنه بالاستناد إلى نتائج الدراسة، فإن الشباب الأصحاء عقلياً قد يتعرضون للاكتئاب بعد فترات طويلة، وأضاف أن العواقب على أولئك مما يعانون من أمراض نفسية أو سيكولوجية سيكون أكثر ضرراً.

    أكدت دراسة أخرى قام بها لام وزي وين بينغ من وزارة التعليم فى الصين، قام فيها بجمع معلومات عن ما يقارب من 1041 مراهقاً صينياً تراوحت أعمارهم بين 13 و18 عاماً أن 6% فقط منهم لهم صفة الاعتدال من الاستخدام المرضى للإنترنت في بداية الدراسة.

    وعندما أعاد تقييم المشاركين بعد تسعة أشهر وجد أن خطر الإصابة بالاكتئاب تضاعف بواقع 2,5 مرة بين المراهقين المدمنين على الإنترنت مقارنة بالذين يستخدمونها باعتدال


    ادمان الانترنت


    إن أول من وضع مصطلح إدمان الإنترنت Internet Addiction
    هي عالمة النفس الأميركية كيمبرلي يونغKimberly Young

    ، التي تعد من أولى أطباء النفس الذين عكفوا على دراسة هذه الظاهرة في الولايات المتحدة منذ عام 1994.. وتعرف «يونغ» «إدمان الإنترنت» بأنه استخدام الإنترنت أكثر من 38 ساعة أسبوعياً .

    قبل أن ننطلق لإسباب إدمان الأنترنت يجب ان نسأل انفسناهل نحن من مدمني الأنترنت؟؟


    أسأل روحك هذه الأسئلة
    بسبب النت؟مثلا (مشاكل مع الاهل ،الزوجة ، العمل ،الدراسة)؟؟؟
    هل تشعر -بشيء- من الاكتئاب في حالة الابتعاد قسريا عن الانترنت لظروف

    السفر اوغير ذلك من الأسباب التي تجبرك عن الإبتعاد عن الإنترنت؟؟

    من خلال تصفحي لأسباب ادمان الأنترنت وجدت أن هناك اسباب مباشرة مثل:

    الmessenger أوcha t بشكل عام و مواقع التعارف(facebook),الموسيقى وانزال الاغاني,الجنس والمواقع الاباحية البحث عن المعلومات الزائدة عن الحد عبر الإنترنت هي من اكثر الأسباب المباشرة التي تؤدي إلى إدمان الأنترنت .

    اما الأسباب الغير مباشرة فتتجلى بالشعور بالراحة عند استعمال اسم مستعار فهو يوفر السرية ونوعا من السيطرة. حيث يحقق الخيال, ويمكن الشخص من الظهور بالمواصفات التي يريدها,سهولة الاستعمال فهو متوفر وتكلفته ليست عالية ,الهروب من الواقع الى واقع بديل حيث يجد فيه المبحر ما ينقصه في حياته ويتبنى شخصية يفتقدها في واقعه.


    أعراض الادمان على الإنترنت

    ان ادمان الانترنت قد يترك آثارا نفسية, اجتماعية وجسدية ويجب معالجته معالجة مهنية كأي نوع من انواع الادمان.
    ان الأعراض النفسية والاجتماعية لإدمان الإنترنت تشمل


    1 ـ اشتهاء المدمن موضوع إدمانه دائماً ( العاب, افلام, مراهنات ...).
    2 ـ الألم الشديد , العصبية والتوتر عند مفارقة الجهاز.
    3 ـ اضطراب المزاج ,الضيق والتأفف.
    4- خلافات مع العائلة والاصدقاء.
    5 ـ انخفاض في المستوى التعليمي.
    6 ـ الابتعاد عن الفعاليابت الاجتماعية او التقليص منها.
    7-عدم السيطرة على الوقت ومدة البحار.

    هذه الاعراض قد تسبب الوحدة، والإحباط، الاكتئاب، والقلق لان الادمان يبعد الشخص عن حياته الاجتماعية.


    أماالأعراض الجسدية تشمل

    1- التعب ,الخمول , الأرق والحرمان من النوم.
    2- آلام الظهر والرقبة.
    3- التهاب العينين.
    4- التعرض لمخاطر الإشعاعات الصادرة عن شاشات أجهزة الاتصال الحديثة،وأيضاً تأثير المجالات المغناطيسية الصادرة عن الدوائر الالكترونية والكهربية.

    و عن المضار النفسية يتحدث العلماء النفسيون عن عالم وهمي بديل تقدمة شبكة الإنترنت وتطبيقات الكمبيوتر مما قد يسبب آثار نفسية هائلة خصوصاً على الفئات العمرية الصغيرة حيث يختلط الواقع بالوهم وحيث تختلق علاقات وارتباطات غير موجودة في العالم الواقعي قد تؤدي إلى تقليل مقدرة الفرد على أن يخلق شخصية نفسية سوية قادرة على التفاعل مع المجتمع والواقع المعاش.

    أن ادمان الانترنت لا يصيب البالغين فقط بل الاطفال ايضا خاصة مع توافر الجديد كل يوم في ألعاب الكومبيوتر، وهذا الادمان ينعكس سلبيا وبشكل أكبر من البالغين على حياة الطفل ومواعيد نومه ودراسته ويصبح انطوائيا لا يخرج مع اصدقاءه أو يمارس اى هوايات أخرى سوى الجلوس على الشبكة بلا كلل أو ملل.


    وفي دراسة اميركية حديثة حول ظاهرة ادمان الانترنت أكد العلماء ان 5 ـ 7% من مستخدمي الانترنت مصابون بما يعرف بإدمان الانترنت.

    ان ادمان الانترنت سيؤدي حتما الى تحطيم معاني المجتمع خاصة ان الكثير من الآباء أصبحوا لا يملكون زمام الأمور حيال ادمان أبنائهم للانترنت، هذا بالاضافة الى ان غرف الدردشة أصبحت بالفعل المكان الوحيد الذي يستطيع فيه الانسان العربي الحديث بصراحة بلا أي خوف ويقول ما لا يستطيع ان يقوله أمام الأخرين سواء كان ذلك في السياسة أو الجنس، فهو يفرغ كل ما يعانيه من احباط وكبت جنسي ومشاكل عبر الانترنت، لذلك يغرق مدمن الانترنت في عالم افتراضي يمكن أن يؤدي به في النهاية الى الانفصال التام عن حياته الواقعية

    أما البالغون فلا رقيب عليهم غير أنفسهم، وعلى مدمن الانترنت أن يعي حينما يجلس في كل مرة أمام الانترنت انه قد يفقد الكثير بسبب انعزاله عمن حوله سواء كان ذلك على المستوى الشخصي أو الاجتماعي أو العملي.

    العلاج


    إن ادمان الأنترنت مثل إدمان المخدرات له درجات ومستويات و على اساسها يتم العلاج ففي حالات الإدمان المبكر يتم العلاج ب:
    1-معرفة السبب : ما الذي يجعلنا نكثر من الابحار في الشبكة؟ , هل نرى في الإنترنت وسيلة للهرب من المشاكل اليومية؟
    2- وضع الحدود وتنظيم الوقت: يجب ان نحدد اين نبحر, كم من الوقت. (يمكن استخدام ساعة منبه للتذكير بانتهاء الوقت المخصص للابحار).
    3- تنظيم فعاليات اجتماعية: ايجاد بدائل مثل الالتزام بدورات, ممارسة الرياضة , الالتقاء بالاصدقاء.
    4- التوجه وطلب المساعده من البالغين (طلب مساعدة مهنية).
    5- الثقة بالنفس وإقامة علاقات اجتماعية مباشرة وجهًا لوجه

    أما بالنسبة لحالات الإدمان المستعصية فيجب مراجعة الأطباءالنفسيين و على هذا الأساس قامت في معظم الدول الغربيةعيادات ومشافي لمعالجة إدمان الإنترنت نظرا للخطر الكبير الذي تحمله على المجتمع و هنا السؤال يطرح نفسه هل مجتمعنا بحاجة لمثل هذه العيادات؟؟

    أخيرا

    لقد أصبحت اغراءات غرف الدردشة لأبناء هذا الجيل لا تقاوم وقد تصل بالفعل الى حد الادمان خاصة في الدول العربيةلهذا فان الترشيد والاستخدام المعتدل للشبكة سيغني عن الكثير من الخسائر التي قد تهدد المجتمع بالكامل اذا لم ندرك الخطورة، فلا نريد ان نسمع يوما ان يكون الحل لانقطاع التيار الكهربي فجأة عن الكمبيوتر هو الانتحار.

    هذا المرض يلقى الاهتمام مع القلق لدى علماء النفس الأمريكيين خاصة؛ ما أدى إلى فتح عيادات متخصصة لمدمني الإنترنت، لكن قد يبدو مثيرًا أن بعض تلك العيادات هي إنترنتية! وتذكر بعض المصادر أن "ماريسا" أول من فتح عيادة لعلاج إدمان الإنترنت في مستشفى ماكلين التابع لجامعة هارفارد سنة 1996م .

    والان
    على كل منا ان يسأل نفسه
    هل وصلت الى مرحلة ادمان النت؟؟؟
    هل انا قريب منها؟؟
    هل سأتخذ من التدابير ما يجنبنى
    الوصول الى ادمان النت؟؟؟
    ام اترك نفسى ثم ابكى على اللبن المسكوب
    وانا ابحث عن العلاج
    الجواب الوحيد لدى الذى يضمن لى عدم
    ولوجى هذه المنطقة الخطرة هى كلمة واحدة
    الاعتدال


  • #2
    بالفعل كل ما جاء بالموضوع قاعد يحصل معاي بس انا مو حاسه
    شكرا لك
    خلي هجرني تكفى ياموت زرني..وإن ماقدرة دلني مكانك وأنا أجيك
    مآبـــي حياتــي دام خلي هجرنــــي..مآبي حياتي دامه يقول ماأبيـــك

    تعليق


    • #3
      الله يكافي المسلمين من الإدمان
      شكرا لك أخوي

      تعليق


      • #4
        بالعكس انا ارى انه من اسباب سعادتي وثقافتي وكل شيء في حياتي هو صديقي المقرب هو من يحل كل

        مشاكلي 0

        المهم ان يحسن الإنسان استعماله في طاعة الله 0

        جزاك الله خيرا على المعلومه المفيده 0
        التعديل الأخير تم بواسطة عهد; الساعة 17-12-2012, 01:56 PM.
        (واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله)

        تعليق


        • #5
          الله يعطيك العافية أخ ( كويتي )

          بالفعل هناك عدد كبير من الشباب والشابات مدمنين الانتر نت
          وبشكل غريب ورهيب ,, ممكن الاسباب اللتي ذكرتها هي السبب
          انا بوجهة نظري الشخصية , السبب الاول هو الهروب من واقعهم حعلهم
          يدمنون النت لان اي واحد سوف يرسم لنفسه الصورة اللتي هو يحبها وغالبا ما تكون
          هذه الصورة حسنة او اسطورية , وللاسف اغلب الشباب يستغل النت باشياء غير مهمة
          مع العلم انا هناك اشياء جدا مهمة يمكن الحصول عليها عبر النت
          انا في السابق كنت سوف أدمن النت لكن انتبهت الى هذا الامر لانه بدا ياخذني من
          أهلي واصحابي
          عش أنت إني مت بعدك
          و اطل إلى ما شئت صدّك

          تعليق


          • #6
            شرح أكثر من رائع

            تعليق

            يعمل...
            X